شعر مسيحي

بيلاطس والمسيح

الـشمـس كـانـت حــارقــة والنـاس يـصرخـون


والــوالي جـاء قــائـــلاً:بـمـاذا تـشـتـكــون


فــلـم أجــد في شخـصـه يـاقــــوم عـلـــة


فـكـيــــف أطــلـب أنــا للـبـــار ميـتــةً


وغـــســل يـــديـــه


مـن الــدم الـثـمـــيــن


وعـــاد راجــعــــــاً


مــمـزقــاً حـزيـــــن


وصـــرخ الــعـوام                لصـــلـب هـذا البـار


وأقـبـــل الـظـلام                فـي وســـط الـنهــار


 

حبة الحنطة

الحق الحق اقول لكم إن لم تقع حبة الحنطة في الارض وتمت فهي تبقى و


مـاتـت الحـبــة غــطــاهــا الـتــراب


ورثـاهــا الـكـل حـزنــاً .. انـتــهــت


ضـاعــــت الــحـيـــة وأراها الضـباب


وأثــار الـكــل أيـــامـــاً خــلـــت


وأعــاد الـنــاس في عــجـــب عـجـاب


قــصـة.. كـانـــت كــحـلـم وامـحـت


كـيـف ذاقـت مـر ألــــوان الـــعــذاب


كــــم تعـالـت كـم تـســامت كم عـفــت


كـيــف عـاشـت حـتى في قـلب الـصـعـاب


كـيف ذابـت كـيـــف عــانـت كـم بـــدت


وإذا صــوت دوى فــــوق الــقــبـــــاب


مـــاتـت الـحـبـــة؟.. كــلا.. لــم تـمـت


وأضـــــاف الــصــوت في أقـــوى  جـواب


مـاتـت الحـــبــــة؟.. كــــلا.. بــل نمت


كـــرمــةً اعـطـــت عـنـاقـيـــداً عـذاب


صــخـــرة فــاضــــت دمـــــاء وروت


وإذا الاكــوان فــي بــيـــض الـثـيــــاب


بــيــن طـهــر بـيـن أهـــداف سـمـــت


بــيــــن تــكـريـس وطـبـقــاً للكـتــاب


بـــيــن تــرنــيــم وانــغــام عـلـــت


لا خــصـــام لا عــــــــداء لا حــــراب


بـــســمـــة الــسـلم على الأرض زهــــت


لا عــقــاب لا حـــســــاب لا عـــــذاب


نــعـمـة الـتـكـفــيــر عــمــت وحــوت


يا حـبـيـبــي ســـوف ارقــب الــسـحــاب


حـتى تــأتــي وســـــــط ابــــواق دوت


هـــل يــمـــــوت الحــب؟ هل هـذا صواب؟


لـيـــت شـعـــري .. ألــف كــلا.. لـم يـمت


 

أبواب الجحيم

ترنيمة أبواب الجحيم - شعر لقداسة البابا شنوده الثالث 1946 م


كم قسا الظلم عليك       كم سعى الموت إليك


كم صدمت باضطهادات    و تعذيب و ضنك


1.كم جرحت كيسوع       بمسامير و شوك


   عذبوك و بنيك           طردوك و نفوك


   عجبا كيف صمدت      ضد كفران و شرك


2.هو صوت ظل يدوي    دائما في أذنيك


   يشعل القوة فيك        حين قال الله عنك


   إن أبواب الجحيم       سوف لا تقوى عليك


3.لست في ارض ولدت    قد ولدت في السماء


   أنت من روح طهور     لست من طين وماء


   أنت حق أنت قدس      أنت نور و ضياء


4.من بناك هل بناك        غير رب الشهداء


   من رواك هل رواك     غير ينبوع الدماء


   من حماك هل حماك    غير اقنوم الفداء


5.إسألى عهد المعز       فهو بالخبرة يعلم


   اسأليه كيف بالإيمان    حركت المقطم


   جبل قد هز منك         و إذا شئت تحطم


6.أيها الناس رويدا        قلب التاريخ تفهم


   قل لمن يدعى عظيما    إن رب المجد اعظم


   كل قبطي وديع          إنما في الحق ضيغم


7.و هو يعطى الروح أيضا    قائلا في غير شك


   إن أبواب الجحيم         سوف لا تقوى عليك


   فإطمئنى و استريحى     إنما المصلوب معك


 

تائهٌ في غربة

ترنيمة تائهٌ في غربة (من قصائد البابا شنودة الثالث - المغارة – 1961)


1. يا صديقي لست أدري ما أنا    أو تدري أنت ما أنت هنا


    أنت مثلي تائه في غربة         و جميع الناس أيضاً مثلنا


    نحن ضيفان نقضيَ فترة        ثم نمضي حين يأتي يومنا


    عاش آباؤنا قبلاً حقبة           ثم ولى بعدها آباؤنا


    قد دخلت الكون عرياناً          فلا قنية أملك فيه أو غنى


   و سأمضي عارياً عن كل ما    جمع العقل بجهل واقتنى


  عجباً هل بعد هذا نشتهي        مسكناً في الأرض أو مستوطنا


  غرنا الوهم ومن أحلامه         قد سكرنا وأضعنا أمسنا


  ليتنا نصحو ويصفو قلبنا         قبلما نمضي وتبقى ليتنا


2. لست أدري كيف نمضي أو متى     كل ما أدريه إنا سوف نمضي


    في طريق الموت نجري كلنا         في سباق بعضنا في إثر بعض


    كبخار مضمحل عمرنا               مثل برق سوف يمضي مثل ومض


    يا صديقي كن كما شئت إذاً         و اجر في الآفاق من طول لعرض


   إرض آمالك في الألقاب أو          إرضها في المال أو في المجد ارض


   و اغمض العين وحلق حالما       ضيع الأيام في الأحلام واقض


   آخر الأمر ستهوى مجهداً         راقداً في بعض أشبارٍ بأرض


   يهدأ القلبُ وتبقى صامتاً           لم يعد في القلب من خفق ونبض


   ما ضجيج الأمس في القلب إذاً    أين بركانه من حب وبغض


3. قل لمن يبني بيوتاً ههنا            أيها الضيف لماذا أنت تبني


    قل لمن يزرع أشواكاً كفى         هو نفس الشوك أيضاً سوف تجني


    قل لمن غنى على الأهواء هل    في مجيء الموت أيضاً ستغني


    قل لمن يرفع رأساً شامخاً         في إعتزاز في إفتخار في تجني


   خفض الرأس وسر في خشيةٍ     مثلما ترفع رأساً سوف تحني


   قل لمن يعلو ويجري سابقاً        يا صديقي قف قليلاً وانتظرني


   نحن صنوان يسيران معاً          أنا في حضنك مل أيضاً لحضني


   قل لمن يعتز بالألقاب إن           صاح في فخره من أعظم مني


   نحن في الأصل تراب تافه        هل سينسى أصله من قال أني


 

احداث يوم الصلب

قيل ان يهوذا الاسخريوطي صلب بدل المسيح ، وقيل احد تلاميذه او شبيه له !! لكن الاحداث الغريبة التي حصلت اثناء او بعد صلب المسيح كانت من الغرابة بحيث قائد المئة المسوؤل عن المسيح وحراسة جسد المسيح بعد الصلب ايضاً قال مستغرباً من الاحداث حقاً كان هذا ابن الله!

فيا ترى ما هي تلك الاحداث التي جرت بعد صلب المسيح؟

احداث يوم الصلب

لم الشمس خجلت ؟              وخلف الاكام انحدرت؟


وحلت ظلمة دامسة              على المسكونة انتشرت!


وجموع هناك ارتعبت            واحتارت جدا مما رأت


فحجاب الهيكل انشق            لوحده، وحتى السماء غضبت


الارض تزلزلت وصخور       تشققت، ورعود أبرقت!


وساد رعب بين الناس ،        عندما القبور.. تفتحت


ياللهول ! ماذا جرى ؟!         اذ نرى الاموات انتصبت!


وصارت تسير في الشوا      رع! وكل من راها ادهشت


يسائل بعضهم بعضاً ،         لم تلك الاحداث جرت ؟؟


ولم يفطنوا الى من علق       فوق الصليب ! وبه تمت ،


بنبؤات الأنبياء في صلـ        به ، كشاة يذبح وقد صمت!


وتحت الصليب تند              ب، امه والمريمات بكيت،


وقائد المئة ، اذ كان وا        قفاً، ايقن ان اعاجيب حلت


فقال: حقاً كان هذا ابن        الله! إذ الارض والسماء قد غضبت


نعم ، يسوع نفسه كان        فوق الصليب ، حيث الدماء نزلت


على وجهه المضيء، من اكلي      ـل الشوك المريع نزفت


ومن جرح في جنبه ، بطعنـ         ـة حربة لئيم حدثت!


فسال الدم الثمين مع                 ماء، وحتى الارض تلطخت،


بدماء ابن الانسان المو             عود، والذي شفتاه نطقت،


(( يا ابتاه إغفر لهم))              إذ وحتى لاعدائه قد تبينت ،،


مدى محبته وغفرانه               للايادي التي عليه اعتدت!


تضحية الرب فريدة               والتي في صلبه ، قد اسفرت،


عن خطته العجيبة !               لبني البشر حيث اظهرت!


سمو خلق لاحد له                 ولا في ملوك الارض وجدت ،


وكم من مرة اوضح للتلا          ميذ، بأمر موته وقيامته وتحققت


كل وعوده ، تماما كما             الانبياء (قبله) قد تنبات!


هذا هو يسوعنا الذي ،             به الجموع .. كم .. تعلقت!!


ولو كان فوق الصليب شبيهه      لما تلك الاحداث الغريبة جرت ،


فلا تستمعوا للمغرضي من        الناس ، فصلب المسيح حقيقة تمت!


واكدوا الناس اقواله              عن الصلب لتلاميذه كم تكررت!


فمجدا وشكرا لملك الملو        ك الذي ، محبته على الشر انتصرت


آمين

الكاتبه : ام نبيل


 


الصفحة 7 من 10